كانت الكتب ومستلزمات المعمل هى أجمل هديه لى ،تيقنت وأنا فى سن الرابعة عشر ان العلم هو المعرفه المنظمة والنجاح هو القدرة على التعلم وان علوم اليوم ستترجم إلى تكنولوجيا الغد، عزمت حينها على دراسه الهندسة ثم الطب وإستحداث علوم مزدوجه بينهما وأنبأت أسرتى بذالك، وبعد حصولى على الثانوية العامه بتفوق، أبدت أسرتي رغبتها فى أن التحق بكليه الطب ،قلت لهم إن شاء الله بعد الانتهاء من دراسة الهندسة أولا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *